التخطي إلى المحتوى
ما هو أخطر عدو لجمال المرأة و كيف تحاربه ؟ // ما هي الفزاعة التي تهدد جمال أي إمرأة ؟ // ما هو الحل الأفضل لمحاربة مشاكل الوجه لدى المرأة ؟
كيفية المحافظة على نضارة الوجه

للتمتع بوجه مشرق وبشرة نضرة هناك حل واحد ووحيد وهو الأساس للحصول على نتائج مذهلة مهما كانت نوعية البشرة ، وقبل الوصول إلى الحل يجب علينا فهم المشاكل الأولى التي تهدد جمال المرأة، لطالما كانَ الهاجس الأول والأخير لكل إمرأة هو جمالها وعندما نتحدث عن الجمال أول ما يخطر ببالنا هو الوجه بصفته المعيار الأول الذي نعتمده في تقييم جمال المرأة قبل الإنتقال للقوام الجسم و نعومة الشعر.

فالوجه النضر المشرق الخالي من التجاعيد والمشاكل الحساسة مثل البقع السوداء والبثور السوداء وخاصة عدم توحيد لون البشرة حيث نجد مناطق داكنة بين تقاسيم الوجه ، هذه المشاكل الخطيرة التي تتجاوز  نتيجتها أن يكون الوجه باهتا ويخفي جمال المرأة بل يصل الأمر إلى تعكر مزاجها وترك مخلفات نفسية مؤلمة تُؤذيها وتؤدي أحيانا الى ضرر معنوي يجعلها لا تملك ثقة بجمالها ولا بأنوثتها وتجعلها تخفي هذه العاهات نعم نعم إنها عاهات فبالنسبة للمرأة تمثل الحبة وبقايا الإفرازات التي يطلقها الوجه أكبر عدو لها مهمها كانت درجة جمالها.

لذا تلتجأ عدة نساء إلى إخفاء هذه البقع السوداء والحبوب والتجاعيد كمن يخفي سرًا خطير أو عيبا تستحيي أن يكتشفه كل من يعرفها حتى محيطها الضيق ، ويكون أول شئ يخطر ببالها عند الاستيقاظ من النوم كل صباح هو كيفية إخفاء عيوبها ووضع قناع مستحضرات التجميل للتمويه بل للإختفاء وراء حقيقة مؤلمة وهي أن ذلك الوجه الذي يعجب به كل من يراه ، فهو يلمح وجها جميلا نضرا ناصع البياض مع عينين ساحرتين دون هالات سوداء ، ولكن للأسف كل هذا مجرد خدعة كبيرة لا تخدع بقية الناس فقط بل المعضلة أنها تخدع كل إمرأة تقوم بها وتعيش حياة أخرى خلف مستحضرات التجميل حيث وحدها من يشاهد بشاعة المنظر ومعاناة الوجه من كل هذا ، فالطبيعي أن الوجه و البشرة عموما لا تتحمل كل هذه المواد الكيميائية المسلطة عليه صباحا مساءا وأحيانا لا تغادره حتى أثناء النوم مما تجعل مساماته في حالة إختناق و كأنك تضع يدك على فمِ أحدهم و تمنعه من التنفس ، تخيلوا معنا فضاعة المشهد ؟؟؟

في الحقيقة المشكلة الكبيرة والعدو الأكبر لجمال المرأة هو عدم الإهتمام بنظافة الوجه وترك الأوساخ المتكدسة عليه تنهش تقاسيمه وتحوله إلى مجمع لبقايا المواد الكيميائية ومستحضرات التجميل والتعرق والدهون وما لا يمكن إحصائه من مصادر إتساخ الوجه ، لذا على كل إمرأة أن تكون ذكية وتفكر قليلا أن الحل ليس في وضع المكياج بل في إزالته وتركه مناسباتيا لا يوميا، بمعنى أن تهتم بتنظف وجهها قبل الإهتمام بترميمه بالمكياج ، لأن الأوساخ ستؤدي حتما و لا محالة إلى إختناقه و ترهله و عدم التمتع بالنضارة والإشراقة التي تتمناها كل إمرأة.

الآن سنقدم لكم مراحل غسل الوجه التي يجب اتباعها مع بعض النصائح والماسكات الطبيعية السهلة التي يمكن المداومة عليها للحفاظ على نظافة الوجه وبالتالي المحافظة على جمالها و نضارة وجهها :

طرق الحفاظ على البشرة

1/ غسل الوجه يوميا و لا يكفي هنا غسله بالماء فالماء لا يمكنه تقشير الأوساخ العالقة على البشرة لذا على كل إمرأة التعرف على نوع بشرتها وإقتناء غسول ملائم لذلك النوع وتقوم بإستعماله يوميا ويستحسن شراءه من الصيدلية .

2/ إستعمال مقشر طبيعي أو يمكن أيضا شراءه من الصيدلية، ويتمثل المقشر في خلطة تحتوي على حبيبات صغيرة للتخلص من القشرة التالفة للوجه وقتل الخلايا الميتة التي لا يمكننا أن نتخلص منها بإستعمال الماء، القهوة مع زيت الزيتون مقشر ممتاز.

3/ استعمال ماسك طبيعي لترطيب الوجه بعد إستعمال المقشر وحتى لا نترك فيه احمرار بعد تنظيفه بالمقشر ، قطرات من الليمون مع ملعقة عسل مفيدة جدا هنا.

4/ مكعبات الثلج مفيدة جدا ويمكن تحضيرها بماء البقدونس أو ماء الورد وإستعمالها من خلال تحريكها بطريقة حذرة على الخدود وهي مفيدة طريقة جدا لمن تعاني من المسامات المفتوحة.

الخلاصة أن الحرص على تنظيف الوجه هو الحل الأنسب للمحافظة عليه وللحصول على نتائج مبهرة عند المداومة على غسله بعناية وبإستمرار وتكون المعادلة أن الوجه النظيف هو وجه جميل والبداية تكون مع فهم نوعية البشرة لأن نوعية البشرة تختلف من امرأة إلى أخرى ، بالتالي طرق المعالجة و العناية به تختلف أيضا، لهذا وبالأساس يجب على النساء محاربة الأوساخ قبل الركض خلف مستحضرات التجميل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *