التخطي إلى المحتوى

إن الإسلام هو الدين الحق وهو الدين الذي أعطاه الله جلّ جلاله للبشرية جمعاء وذلك حتى يدحر الظلم والبغي.فديننا الحنيف جاء غنيا بالحقوق والحريات وفيه وجدت المرأة كرامتها بعد أن ظلمت لسنين طوال وذلك بمنحها حقوقها وكيانها حتى تكون لها مكانة مرموقة وعالية، وقد وهب الإسلام العالم راحة النفوس والطمأنينة والأمن ولذلك فقد كان الوجهة الرئيسية لكل شخص يبحث عن السكينة والمحبة وراحة القلب وكل الذين إعتنقوا الإسلام بعدما كانوا يؤمنون بديانات أخرى أحسوا بهذا الفرق الكبير الكامن في قوة الإيمان بهذا الدين والتغيير الإيجابي الذي يحدثه في نفس كل مسلم مستجد، وقد وجدت على التاريخ العديد من الشخصيات المشهورة والعادية التي قام بإعتناق الإسلام وقام بسرد حكايتها عن كيفية إعتناقهم لدين الحق وماهو الشيء الذي دفعهم لذلك وهي الفوارق التي لاحظوها ؟

ومن بين الأشخاص الذي إعتنقوا الإسلام في المدة الأخيرة شخص أمريكي يدعى سام يعمل بالمملكة العربية السعودية التي قامت بالتأثير عليه وكان لشعبها الفضل في إعتناق هذا الدين وهذه هي التفاصيل الكاملة لقصته.

قصة إعتناق الإسلام

إنطلقت حكاية الأمريكي سام مع الدين الإسلامي خلال خمس سنوات مضت تاريخ حلوله بالمملكة العربية السعودية للعمل في مدينة جدة وقد له أحد الأصدقاء الذين قاموا بتنبيهه من السفر إلى المملكة لأنه من الممكن أن يتم خطفه وقتله وهو ما أشعره بالخوف خصوصا بعد وصوله للمملكة ،أين يتجول في الشوارع وهو خائف من أن يتعرض لمصيبة لدرجة أنه كان ذاهبا لمحل بقالة وطلب من السائق مرافقته وقد رفض هذا الأخير لأن المحل كان قريبا جدا ما جعله يضطر للذهاب بمفرده لأنه كان جائعا للغاية ولم يحصل له أي مكروه، مشيرا أنه لم يحظى بإحترام كبير كشخص مسيحي كالإحترام الذي وجده في المملكة على الرغم من زياراته العديد من البلدان.

ولم يكن سام يفقه شيئا عن الدين الإسلامي ولا عن الرسول الأكرم عليه الصلاة والسلام ، إلا مظهر ذهاب المصلين للمسجد أثار فيه جانبا كبيرا من الفضول والإعجاب خاصة أنه لا تتواجد في المملكة أي كنائس مسيحية ،وهو ما جعله يطلب من كفيله أن يقوم بمرافقته للمسجد وقد قبل هذا الأخير بذلك، إلا أنه ذهب في أحد الأيام للمسجد وطرق الباب على المؤذن وقد قام بتعريف نفسه على أنه شخص مسيحي فسمح له المؤذن بالدخول ودعاه للجلوس ليبقى ثلاث أيام يقوم فيها بمراقبة المصلين وبدأ نور الإيمان يتسلل لقلبه فطلب من المؤذن أن يعلمه طريقة الصلاة وهو ما حدث بالفعل كما حفظ سورة الفاتحة وفقه مقاصدها ومعانيها ، ليتعلم في النهاية الصلاة ويقوم بنطق الشهادتين في أحد المؤسسات التعليمية.

ردود مواقع التواصل الإجتماعي

كان الفيديو الذي تم تداوله في خصوص الأمريكي محل إعجاب كبير من قبل النشطاء على شبكات التواصل الإجتماعي وقد حاز جانبا كبيرا من الإهتمام ما جعله ينتشر بشكل كبير ليغزو جميع شبكات التواصل الإجتماعي وسط التهاني والدعوات بالثبات والرحمة ، وقد نال هذا الفيديو إعجاب الكثير من السعوديين نظرا لأنه إعتنق الإسلام في المملكة.

نهاية

يوجد العديد من الأشخاص حول العالم لم يشاهدوا نعمة الإسلام وذلك نظرا لأنهم نشأوا في عائلات من ديانات أخرى وبالتالي فإنهم لم تكن لهم الفرصة في إعتناق هذا الدين الحنيف ، وهو ما يدفعهم للبحث عن الحقيقة وتعلم أصول هذا الدين وتعاليمه وأفكاره البنائة ليصلوا في النهاية إلى كونه دين حق وهداية وأن الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم هو خير خلق الله ما يجعلهم يتعلقون بالإسلام أكثر من غيرهم ،ويعد سام هذا المواطن الأمريكي مثال رائع عن هذا الأمر فقد فقه معاني الإسلام الحقيقة ليكرمه الله جلّ جلاله بإعتناق الإسلام ،ليصبح مسلما عن قناعة وليس عن وراثة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *