التخطي إلى المحتوى

عناوين الصحف السياسية السودانية اليوم ، صحيفة الوطن تحدثت عن إستدعاء الخارجية للسفير العراقي وإعتذار بغداد عن تعذيب سوداني ، نشر كاميرات للمراقبة من أجل رصد الجرائم في شوارع الخرطوم ، كشف واشنطن عن الأسباب التي تقف وراء عدم رفع العقوبات على السودان ، إعتداء ملثمين على مواطنين في البحر الأحمر ، إفتتاح البشير لجسر سوبا الجمعة القادم ، الإعدام لقتلة معتمد الردوم السابق بنيالا ، الجزيرة تشهد وفاة 37 شخصا بالملاريا في الربع الأول من السنة الحالية ، الخرطوم تنفي المنع المطلق لصناعة أكياس البلاستيك.

صحيفة السوداني تحدثت عن إستقالة قيادي في برلمان الولاية وإنتقادات شديدة لأداء الحكومة ، إلقاء القبض على صاحب التسجيل المزور عن توقيف قتلة أديبة ، كوتسيس يؤكد أن تأخير رفع العقوبات راجع لعدم إكتمال هيئة الإدارة الأمريكية ، شروع مصارف أمريكية في التعامل كوسيط بين مصارف السودان وأوروبا ، إشادة الميرغني بموقف السعودية ودعوة لقمة بين البشير والسيسي ، إرتفاع أسعار السلع بنسبة مئة بالمئة حسب نواب تشريعي الخرطوم.

صحيفة الرأي العام تكشف تفاصيل تعذيب أحد السودانيين في مدينة الموصل وإستدعاء قائم بأعمال العراق ، واشنطن تؤكد أنها تحتاج لوقت لترفع العقوبات على السودان مع إلتزام بالكلمة ، خمسين ألف سوداني يعودون إلى السودان من السعودية عبر عثمان دقنة ، إرتفاع منسوب النيل مخاطر وقلق ، دعم رئاسي لموروث سوداني اليوم الوطني للتطوع ، إستقرار الدولار ومطالبة خبراء للمركزي بمواصلة ضخ النقد الأجنبي ، زيارة البشير للنيل الأزرق في الأسبوع القادم ، حظر قيادة الأجانب للمركبات العامة والركشات من الخرطوم ، إستلام الجيش لعتاد حركة بدارفورد العكسري ، وزير المعادن يؤكد عدم إستيراد أي كمية من الزئبق حتى 2020.

عناوين الصحف السياسية السودانية اليوم

صحيفة أخبار اليوم أشارت إلى تكذيب الشرطة لبيان القبض على قاتل أديبة ، أصحاب العمل يؤكدون دخول جهات حكومية للسوق وشراء الدولار بشكل مكثف ، الحكومة الأمريكية تشير إلى أن حقوق الإنسان وقضايا الحريات ليست من المسارات الخمسة ، الفنان التشكيلي الكبير البروف إبراهيم العوام في ذمة الله ، توزيع طلاب بخت الرضا في شمال دارفود ومنع الدخول للفاشر ، حجم العون الأجنبي للسودان رغم الحصار يصل إلى مليار ونصف المليار كل عام حسب التعاون الدولي بدون فائدة.

صحيفة آخر لحظة تحدثت عن كشف واشنطن تعرضها للضغوط ما أدى إلى تمديد العقوبات ، رفع العقوبات لا علاقة له بإزالة السودان من قائمة الإرهاب حسب كوتسيس ، الصلب والإعدام لنائب مجموعة التمرد هاشم ديدان ، نائب بتشريعي الخرطوم يؤكد إستمراره في المجلس حتى لو قتل مئة شخص ، الشرطة تحذر المواطنين “ما تدو متسول جنيه” ، خلافات بين الأمة والبعث تتصاعد بتصريحات المهدي ، إستقالة نائب رئيس لجنة تشريعي الخرطوم ، مطالبة أبناء النوبة بالتحقيق في الإنتهاكات الشعبية ، نواب يتسائلون عن فائدة الكباري والمواطن عطشان.

صحيفة الإنتباهة تحدثت عن إتلاف اليوناميد لـ 157 عربة بشكل متعمد ، إرسال والي البحر الأحمر تهديدا لمصادر الصحيفة في حلايب ، مطالبات بإستدعاء وزير التخطيط العمراني في الخرطوم.

صحيفة النيلين تشير إلى إستخدام مؤذن سوداني كفيف لطريقة ذكية للوصول للمسجد منذ خمسة عقود ، مسؤول يقدم نصائح حول العفش بعد عودة سودانيين إلى السودان من السعودية ، كاتب سوداني يهاجم ويعتبر أن أعدادا كبيرة من الشغب أغبياء بشكل غير طبيعي مطالبا الأطباء بإكتشاف عقار لحل المشكلة.

صحيفة المجهر السياسي تتحدث عن شن حزب البعث لهجوم على الصادق المهدي وإستنكار تشبيهه بالإنقاذ ، خطاب والي الخرطوم للمجلس التشريعي يقابل بإنتقادات كبيرة ومطالبات بإعادته ، حجم الإعتداء على المال العام في شمال دارفور يبلغ 11 مليون جنيه خلال سنة ، وزير الدفاع يشير إلى حاجة السودان للخدمة الوطنية.

صحيفة اليوم التالي تحدثت عن تأسف العراق لتعرض مواطن سوداني للتعذيب في العراق ، تصريحات البربر بأن إرتفاع الدولار وراءه تدخلات حكومية.

صحيفة الصيحة تحدثت عن دعوة الطيب مصطفى لتوحيد الأحزاب ذات نفس المرجعية ، مطالبة أبناء النوبة في الخارج بالتحقيق في تجاوزات الحركة الشعبية ، الإغاثة الإسلامية العالمية تمول كفالة 15 ألف أسرة يتيم ، السودان تلقت 16 مليار دولار لم يتم توظيفها كما يجب حسب التعاون الدولي ، إنتهاء أول حزمة من إصلاح الدولة هذا العام حسب الحكومة ، إستعدادات لمحطات النفيات الوسيطة بالخرطوم.

صحيفة الدار أشارت إلى قتل شاب لفتاة شنقا في الأزهري بسبب كلمة “لا أحبك” ، الإعدام على مغتصب وقاتل الرضيعة سامية ، إطلاق سراح فتاة الجزيرة التي قتلت شابا دفاعا عن شرفها من محكمة الإستئناف ، تشديدات في عقوبات المخالفات المرورية من الممكن أن تصل للسجن الإلزامي حسب مدير الإدارة العامة للمرور ، نجاح مباحث ولاية الخرطوم في القبض على المتهم بقتل زوجته بعد الهروب لمناطق الذهب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *