التخطي إلى المحتوى

لا تزال بعض خصائص وآثار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 غامضة حتى الآن ، بالرغم من التحليل والمراقبة والدراسة التي تتم في كل أنحاء العالم بحثا عن علاج لهذا الفيروس.

وبالرغم من مرور ثلاثة أشهر من ظهور المرض في الصين ، وعلى الرغم من وجود عدد كبير من الأطباء والعلماء والباحثين الذين يبحثون عن علاج على مدار الساعة ، إلا أن هناك خمسة أمور لا تزال غير واضحة حسب ما ذكرته مجلة لونوفيل أوبسرفاتور.

إنتشار فيروس كورونا المستجد عبر الهواء

ينتقل الفيروس التاجي كما هو معروف عبر الجهاز التنفسي والإتصال الجسدي ، فمثلا ينتقل عن طريق الرذاذ المتطاير للعاب عند السعال ، فهل يمكن الإنتشار في الهواء على غرار الإنفلونزا الموسمية ؟

ويبقى الفيروس التاجي المستجد على شكل جزيئات في الهواء لمدة ثلاثة ساعات حسب دراسة أُجريت في الولايات المتحدة الأمريكية ، وقامت المجلة الطبية “إن إي جاي إم” بنشرها ولكن لا يُعرف ما إذا كان للجزيئات القدرة على نقل المرض.

وحول إمكانية عيش الفيروس في الجو وإستمراره لفترة طويلة على الأسطح الخاملة أو الهواء ، ذكرت البروفيسورة كارين لاكومب رئيسة قسم الأمراض المعدية بمستشفى سانت أنطوان في العاصمة الفرنسية باريس أنه لا يُعرف ما إذا كان الفيروس في الهواء معديا أم لا.

عدد الأشخاص الحقيقي المصابين بفيروس كورونا

يعد معرفة أعداد المصابين بالعدوى أمرا نسبيا للغاية بغض النظر عن الدول التي قامت بفحص واسع مثل ألمانيا وكوريا الجنوبية ، وكانت الحكومة البريطانية قد قدرت في 17 مارس آذار الحالي أعداد المصابين بأكثر من خمسين ألفا ، في حين أن العدد الذي تم إعلانه رسميا كان أقل من ألفي شخص.

ومن المهم معرفة مدى إنتشار الفيروس وذلك للقيام بالعناية والعزل للمصابين حسب المجلة ، ومن ثم سيكون معرفة المصابين بالفعل والمحصنين بشكل مبدئي ضده أمرا مهما للغاية ، ولكم هذا الأمر ينتظر وصول جيل جديد من الإختبارات المصلين والتي تكشف البصمة المناعية المتبقية في الدم من فيروس كورونا المستجد.

الطقس الحار يقتل فيروس كورونا

يعتبر مختصون أن وصول الطقس المشمس لنصف الكرة الشمالي من الممكن أن يقضي على الفيروس ، ولكن لم يتم التأكيد حيث أن الفيروسات التنفسية تندرج ضمن خانة الإنفلونزا الموسمية والتي تكون مستقرة بشكل أكبر في الطقس الجاف والبارد ، وهو الأمر الذي يكشف سبب الإنتشار في الشتاء.

وكانت دراسة قم أكاديميون بإجراءها في هونغ كونغ قد أظهرت أن فيروس سارس الذي ظهر في القارة الآسيوية بين عامي 2002 و2003 ـ، والذي يعتبر قريبا من فيروس كوفيد 19 ، يقاوم بشكل أكبر في الرطوبة المنخفضة ودرجات الحرارة المنخفضة.

كما أشار دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية في تصريحات سابقة له أن إختفاء فيروس كورونا المستجد سيكون في شهر أبريل نيسان الحالي ، وذلك بسبب درجات الحرارة المرتفعة.

عدم إصابة الأطفال بفيروس كورونا

أشارت المجلة إلى ظهور أعراض بسيطة على الأطفال الذين يعتبرون الأقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا مقارنة بالبالغين ، وحسب دراسة صينية تم نشرها في مجلة نيتشر ، فإن من بين عشرة أطفال أصيبوا بالوباء وتم إجراء دراسة عليهم لتقييم التفاعل ، لم يطور أي طفل شكلا حادا للوباء ، وكانت الأعراض مجرد حمى خفيفة وسعال وإلتهاب حلق.

ولا تعرف لونوفيل أوبسرفاتور سبب قلة تعرض الأطفال الذين يعيشون مع المعرض للفيروس بمرتين أو ثلاث مرات من البالغين ، وهي نفس الخاصية لفيروس سارس.

التفاوت الكبير في شدة الأعراض

ولا يزال العلماء غير مستوعبين للتفاوت الكبير في شدة الأعراض لهذا الوباء ، حيث أن هناك حالات شهدت إرتفاعا كبيرا في درجة الحرارة ، ووصلت حالات لذات الرئة القاتلة في جين هناك حالات لم تظهر عليها أي أعراض على الإطلاق بالنسبة لثمانين بالمئة من المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وحسب البروفيسور في كلية الطب في هونغ كونغ ذكر ليو بون في تصريحات له ، فإن الطيف السريري للعدوى بهذا المرض بالإمكان ملاحظة عدم تجانس كبير ، وذلك حسب الأبحاث التي تم إجراءها في فبراير شباط الماضي.

وكان دراسة قد نشرت في الدورية البريطانية “لانسيت” تبرز فئتين من الأشخاص المصابين بالمرض ، فئة تتعب كثيرا منه وفئة أخرى لا يؤثر عليها تقريبا وذلك خلال فترة الذروة أثناء تفشي الفيروس في الصين ، حسب مقارنة الباحث مع فريق صيني في جامعة نانتشانغ.

وحسب الدراسة ، فإن كبار السن هم الأشد إصابة ويرتكز الفيروس أكثر بستين مرة في عيناتهم من الذين لا تظهر عليهم أي أعراض من المرض.

وتُطرح أسئلة من قبيل ما إذا كان ضعف إستجابة المناعة سببه التعرض لجرعات أعلى من الفيروس خلال العدوى أو السن ، وقد تم العمل على الحصبة كفيروس كشف أن شدة المرض لها إرتباط بجرعة التعرض الأولى للفيروس وبالتالي لا ندري ما إذا كان كوفيد 19 له نفس الخاصية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *